رواية ..❤️ A.T.S.O.L ❤️.. Part 4

1

6

لقد مر على الحفلة التي أقامتها سورا ما يقارب الشهران وكل شخصاً مِنهم قد أنشغل بأعماله وحياته اليومية لكن ما فاجئ لورا أنَّها كانت تفكر بجونسو طوال تلك الفترة

هي لم تكُن قادرة على فهم سبب تفكيرها بجونسو لكنها كذلك لم تتجرأ على أخبار أياً مِن يونهو وسورا عَن ذلك فقط أبقت أمر تفكيرها به سراً في قلبها وعقلها

يونهو كان منشغلاً بالعمل طوال الشهران لذا كانت لورا لا تراه كثيراً وهذه كانت المرة الأولى التي ينشغل عَنها يونهو بهذه الطريقة ولهذه الفترة الطويلة

دخلت إلى غرفتها فقد ذهبت إلى شركة والدها اليوم مِن أجل رؤية بعض الأعمال فهي على كل حال تذهب إلى الشركة بين الحين والأخر لأنَّها لا تقوم بالكثير بسبب عمل شقيقها اليومي والدائم في الشركة مما يسهل عليها إكمال حياتها مِن دون أي ضغط مِن جهة العمل

كانت قد ذهبت إلى الشركة على أمل أنْ ترى يونهو لكن العاملين هناك قد أخبروها بأنَّ يونهو قد ذهب إلى إحدى الشركات المتعاونة معهم لتفقد بعض القرارات

ألقت حقيبتها على سريرها كما ألقت هاتفها كذلك أرادت بشدة أنْ تجد يونهو مقرباً مِنها مجدداً لكن العمل قد أستطاع أخيراً أنْ يسرقه مِنها بعد صعوبة كبيرة

توجهت نحو خزانة ملابسها بانزعاج واضح وأخذت إحدى الملابس مِنها قبل أنْ تأخذ بتبديل ملابسها وبشعورها بالوحدة في هذه الفترة جعلها تتذكر والديها لأول مرة وتتمنى لو يكونا موجودان الآن معها

ألقت بجسدها على سريرها وأخذت اللاب توب الخاص بها وقامت بتشغيله لتأخذ بالعبث به فهي تحاول أنْ تتناسى انشغال يونهو عَنها طوال هذه الفترة كما أنَّها تعلم بأنَّها كلما فكرة بالأمر سوف تشعر بالضيق أكثر

6

سورا كانت في شركة والدها تقوم ببعض الأعمال للشركة فهي ومُنذ وفاة والديها وهي تمسك بأعمال الشركة بأكملها رغم أنَّ جونسو كان يساعدها في ذلك في السابق لكنه الآن قد جعلها تتحمل مسؤولية شركة والدها بالكامل بينما تفرغ هو لشركة والده

كانت تجلس على مكتبها في الشركة بينما تنظر إلى إحدى الملفات المهمة والسكرتيرة الخاصة بها تقف بجانبها تشير لها على بعض أهم الأمور في ذلك الملف

سوراتباً لما هذا كله لم ينجز في الأسبوع السابق؟

أحد أهم العاملين هنا قد أضطر لأخذ إجازة طارئة لذا لم يستطع أتمام العمل

سورا بغضبألم يستطع شخصاً أخر الذهاب وإنَّها كل ذلك؟

آسفة آنسة سورا لكن لم يستطع أحد الذهاب فهو الأعلم بشأن هذا العمل

سورادعي أحد العاملين يقوم بإحضار سيارتي إلى بوابة الشركة سأذهب بنفسي لإنهاء الأمر

حاضر آنسة سورا

انحنت السكرتيرة قليلاً قبل أنْ تأخذ بالسير إلى خارج المكتب وتتوجه إلى أحد العاملين لتطلب مِنه الذهاب لإحضار سيارة سورا إلى بوابة الشركة بينما أخذت سورا تكمل تدقيق بالملف الذي بين يديها

6

يونهو كان قد عاد مِن إحدى الشركات المتعاونة مع الشركة لذا توجه نحو مكتبه وأخذ يعمل على بعض الملفات قبل أنْ يدخل السكرتير الخاص به إلى المكتب ويقف بجانبه قبل أنْ ينحني له قليلاً

يونهوما الأمر؟

لقد أتت الآنسة لورا إلى الشركة اليوم وقد سألت عَنك وقد أخبرناهم بشأن ذهابك إلى تلك الشركة

يونهو بتنهدلم أعُد أراها كالسابق

إنَّها مستائه كثيراً وقد تركت الشركة مِن دون أنْ تنتظر عودتك

يونهولا بأس فهي لم تعتد على أبتعادي عنها بهذه الطريقة*تنهد مجدداً*يمكنك الذهاب الآن

أومأ السكرتير ليونهو قبل أنْ يخرج مِن المكتب تاركاً يونهو يكمل عمله بهدوء رغم أنَّ تركيزه قد تشتت بسبب تفكيره بلورا التي لم يرها مُنذ عدة أيام

6

جونسو كان قد أنهى عمله لتو أو يمكننا القول أنَّه اكتفى بما قام به مِن عمل لهذا اليوم لذا قرر ترك الشركة بهدوء لذا خرج مِن الشركة صاعداً سيارته وأنطلق بها لكنه لم يتوجه إلى منزله بالتوجه إلى إحدى المقاهي

أوقف سيارته في إحدى مواقف المقهى ودخل إلى المقهى طالباً مشروباً له قبل أنْ يجلس على إحدى المقاعد هناك وأخذ يعبث بهاتفه فلم يكُن لديه شيءً ليقوم به كما أنَّه لا يريد رأيت إحدى فتياته العديدات

6

لورا كانت قد شعرت بمللاً شديد ولم تعد تعلم ما عليها فعله لإزالة ذلك الملل لذا سحبت هاتفها وقامت بالاتصال بسورا والتي لم تأخذ سوى ثواناً حتى أجابت عليها

سوراما الأمر لورا؟

لوراأين أنتِ؟

سورامتوجهه نحو إحدى الشركات لإنهاء بعض الأعمال لما؟

لورامتى ستنتهين؟

سوراخلال نصف ساعة

لوراإذاً دعينا نلتقي أشعر بالملل الشديد

سوراحسناً إذاً سنلتقي في المقهى المعتاد بعد نصف ساعة

لوراحسناً

أغلقت لورا الهاتف وأغلقت اللاب توب الخاص بها ووضعته على الطاولة التي بجانبها ونهضت مِن على سريرها تاركه هاتفها على السرير قبل أنْ تتوجه نحو خزانة ملابسها وتبحث لها عَن ما ترتديه

ارتدت هيلهوب أسود اللون وبطال جينز أسود قصير للغاية وارتدت قميص أسود عليه بعض اللمعة مِن الأعلى وارتدت قلادتها الذهبية وحلقان وارتدت بوت أسود طويل يصل إلى ركبتيها تقريباً وارتدت معطفها الأسود

img_1386355605_573

*ما عليكم مِن البنت عليكم بالي لابسته بس XD*

سحبت حقيبتها مِن على سريرها كما سحبت هاتفها وخرجت مِن الغرفة وهي تقوم بجعل شعرها المتوسط الطول ينسدل وتوجهت إلى خارج المنزل صاعدة سيارتها منطلقة بها إلى المقهى

6

سورا كانت لتو قد وصلت إلى الشركة الأخرى لذا أمسكت بهاتفها ووضعت منبهاً ليذكرها بأمر التقائها بلورا بعد نصف ساعة لكي لا تنسى الأمر لأنَّها تعلم جيداً بأنَّ لورا ستكون بانتظارها بكل تأكيد

وضعت هاتفها في حقيبتها قبل أنْ تأخذ بالسير إلى داخل الشركة ليستقبلها السكرتير الخاص برئيس هذه الشركة مدلاً إياها إلى مكتب رئيس الشركة

6

كان الوقت يمر بسرعة وجونسو ما يزال جالساً في المقهى فلم يكُن لديه شيءً ليقوم به وقد جذب انتباهه إحدى الطاولات التي كانت تجلس عليها فتاة لوحدها لم يكُن قادراً على رأيت وجهها بسبب أعطاها ظهرها له

لم يتحرك مِن مكانه واكتفى فقط بالنظر إليها بين الحين والأخر متأملاً أنْ تنظر إلى الخلف ولو قليلاً وبسبب انفتاح باب المقهى ألتفتت الفتاة لتتسع عينيه بصدمه وهو ينظر إليها

جونسو بهمسلورا

سرعان ما قد ارتسمت ابتسامة جانبيه على شفتيه لكنه التفت نحو الباب ليرى مَن الذي كانت بانتظاره ليرى سورا تأخذ بالسير متوجهه نحو لورا وتجلس معها على تلك الطاولة

اتسعت ابتسامة جونسو لرؤية أنَّ سورا معها لذا فسيكون بإمكانه التوجه نحوهم مِن دون أي مشكلة أو رفض مِن وجودة لذا نهض بهدوء مِن مكانه وتوجه نحوهم ليقف أمامه مما جعلهن يوجهن أنظارهن له

سورا بصدمهجونسو أوبا

لورا كانت تنظر إلى جونسو فقط فقلبها أخذ ينبض بشدة وبطريقة قريبة لم تشعر بها مِن قبل لكنها لم ترد أظهار أي نوع مِن المشاعر لرؤيتها لجونسو لذا سرعان ما أشاحت بنظرها عَنه ونظرت إلى سورا

جونسوما الذي تفعلانه هنا؟

سوراما الذي سنفعله بمقهى برأيك؟

جونسو بنظرهلا تردي على سؤالي بسؤال

سوراسؤالك لا داعي له ولا يحتاج إلى إجابة لأنَّ أجابته معك

جونسو تجاهل سورالورا ما هي أخبار يونهو؟لم أعُد أراه كثيراً

لوراوكأنني أعلم بأخباره*نظرت إليه*أبحث عَنه لتعرف أخباره فعلى أي حال أنا لم أره مُنذ شهران

جونسو باستغرابلما؟ما أعلمه أنَّ يونهو بإمكانه التخلي عَن أوقات عمله مِن أجلك

لورالا أحد يبقى كما هو*نظرت إليه بنظره*مثلك

جونسو بانزعاجلا تعجبني نظرتكِ تلك

لورالا يهمني إنْ أعجبتك هذه النظرة آم لا فأنت لا شيء بنهاية الأمر

حاولت سورا كتم ضحكتها عندما رأت جونسو غير قادراً على الرد عليها وأنَّه يشتعل غضباً وكذلك غير قادر على القيام بأي ردة فعل

أعجبها موقف جونسو الآن وردت فعل لورا لرأيته ولأنَّها تعلم جيداً بأنَّ لورا لا تحبذ أسلوب الحديث الخاص بالفتيان وخصيصاً أسلوب جونسو اللعوب في الحديث لذا فقط قامت بإيقافه قبل أنْ يتمادى بكلامه

سوراجونسو أعتقد أنَّ عليك الذهاب فهاتفك يرن

ارتسمت ابتسامة على شفتي سورا بينما أشاحت لورا بنظرها بعيداً عَن جونسو بينما كانت تشعر بشعوراً سيء لتحدثها مع جونسو بهذه الطريقة أما جونسو فقد عقد حاجبيه بانزعاج وأجاب على هاتفه وهو يسير خارجاً مِن المقهى

أخذت سورا بالضحك بينما وجهت لورا نظرها إلى سورا فوراً لتعقد حاجبيها بانزعاج مِن ضحك سورا فلم يكُن الأمر جيداً بالنسبة له لتضحك سورا بهذه الطريقة

لورا بانزعاجسورا توقفي عَن الضحك

سورالورا لقد كُنتِ رائعة هذه المرة الأولى التي أرى جونسو هكذا

لورا عقد حاجبيها بانزعاجالأمر ليس مضحكاً

سورا باستغرابما بكِ لما أصبح مزاجكِ هكذا؟

لورا بتوترفقط لأنَّ*صمتت قليلاً*رؤيته تزعجني

كذبت لورا لأول مره على صديقتها التي لم تكُن تخفي عَنها أمراً مهماً كهذه ورغم أنَّ سورا لم تقتنع بما قالته لورا لكنها فقط لم تعلق فسورا كانت قد لاحظت تغير مزاج لورا مُنذ أنْ رأت جونسو وهذا أقلقها كثيراً

6

يونهو كان قد قرر أنْ يترك العمل قليلاً فهو كان حقاً بحاجة لرؤية لورا وأنْ يعود ليتفرغ لها كالسابق تماماً لذا ترك الملف الذي بين يديه وسحب معطفه وهاتفه قبل أنْ يخرج مِن المكتب ليقف السكرتير الخاص به فوراً لرؤيته

يونهوسأعود إلى المنزل أهتم بالعمل جيداً

سأفعل

أكمل يونهو سيره إلى خارج الشركة إلى أنْ وصل إلى سيارته ليصعد سيارته فوراً وأنطلق مباشرةً إلى المنزل متأملاً أنْ يجد لورا في المنزل

6

أنتهى البارت

رايكم بالبارت وتوقعاتكم للبارت الجاي ❤

أدري البارت كان بسيط للغاية

رايكم بالموقف الي صار بين جونسو ولورا XD

أنيونغ ‘نورة‘

Advertisements

ششجعونآآ بآآلرد "$

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s