رواية ..❤️ A.T.S.O.L ❤️.. Part 8

1

6

لقد مرة عدة أشهر مُنذ أنْ بدأ كلاً مِن لورا وجونسو بالمواعدة ويونهو أصبح يعلم ذلك بشكلاً واضح بعد أخبار لورا وجونسو الأمر له

لورا خلال الأسبوعين الأخيرين كانت متبعة للغاية وقد طلب مِنها كلاً مِن جونسو ويونهو أنْ تذهب إلى المستشفى لتعلم ما بها لكنها كانت تخبرهم دائماً بأنَّها على ما يرام وأنْ ضغط العمل هو الأسباب لا أكثر

سورا والتي كانت تشك بشأن تعب لورا قررت أنْ تذهب وتتحدث مع لورا لذا كانت قد وصلت إلى منزل لورا بالفعل ودخلت إلى المنزل لتخبرها إحدى الخادمات بأنَّ لورا في غرفتها لذا توجهت نحو غرفة لورا مباشرةً

دخلت إلى الغرفة مِن دون تطرق الباب لكنها لم تجد أحداً في الغرفة لكنها لمحت باب دورة المياه التي كان مفتوحاً مما جعلها تتوجه إلى دورة المياه لتجد لورا تتقيأ

سورالورا

غسلت لورا وجهها قبل أنْ تلتفت إلى سورا وتبتسم لها بهدوء قبل أنْ تتوجه نحوها وتخرجان بهدوء مِن دورة المياه

لوراإنَّها المرة الأولى التي تأتين بها بهذه الطريقة أعني مِن دون أنْ تصدري أي صوت حتى

سوراهذا غير مهم الأهم مِن هذا قومِ بهذا الفحص*أخرجت كرتونه صغيره مِن حقيبتها*عليكِ أنْ تتأكدي

لورا بصدمهما الذي تفكرين به سورا؟*صمتت قليلاً*هل تعتقدين بأنَّني حامل؟

سورادعينا فقط نتأكد

نظرت لورا إلى سورا بهدوء قبل أنْ تتنهد بعمق فعلى كل حال كانت لديها بعض الشكوك بشأن ذلك الأمر لذا سحبت الكرتون مِن يد سورا بهدوء قبل أنْ تتوجه إلى دورة المياه

بعد أنْ ظهرت نتائج الفحص كانت لورا قد خرجت بهدوء مِن دورة المياه مما جعل سورا تنهض مِن على السرير وتتوجه نحوها منتظره مِنها أي إجابة

سوراهل أنتِ حامل؟

سؤالها كان مباشراً فعل كل حال هي كانت بانتظار الإجابة بفارغ الصبر ولكن قبل أنْ تجيب لورا أخذ هاتف سورا بالرنين لذا نظرت سورا إلى أسم المتصل قبل أنْ تتجاهل المكالمة بهدوء

سوراأجيبي لورا

لوراديه

تنهدت سورا بعمق قبل أنْ تضغط على زر الإجابة على الهاتف وتضع هاتفها على أذنها لتخبره بكل هدوء

سوراأخبرتك بأنَّها حامل*صمتت قليلاً*عليك التحدث معها بنفسك الآن يونهو أوبا

توسعت عينا لورا بصدمه فهي لم تكُن تعلم بتاتاً بشأن أنَّ سورا لديها رقم يونهو أو أنَّهما يتحدثان معاً حتى كما أنَّها كانت مصدومه تماماً لأخبار سورا بالأمر ليونهو

لورا بصدمهيونهو أوبا

أغلقت سورا هاتفها بهدوء قبل أنْ تومئ بهدوء للورا والتي كادت أنْ تعلق بشأن الأمر لولا شعورها بباب غرفتها يفتح ويدخل مِن خلاله يونهو

توجه يونهو نحو لورا بهدوء ووقف أمامها لم يكُن يعلم ما الذي عليه قوله أو فعله حتى فمشاعره الآن كانت متناقضة تماماً لكنه حاول أنْ يبدو هادئاً وأنْ يبقي بنظر لورا أنَّه ليس غاضباً مِن اختيارها للشخص الذي تحبه

يونهوهل ستخبرينه؟

لورامن؟

يونهوجونسو

لورالا أعلم

يونهوإنْ كُنتِ ستخبرينه فعليكِ أنْ تخبريه مُنذ الآن

لورالكن أنا قلقه مِن ردة فعله للأمر

تنهد يونهو بعمق بينما وجه نظره إلى سورا التي أشارت له بأنَّ يبقى هادئاً وأنْ يتحدث معها بشكلاً جيد فعلى كل حال لا تريد مِن علاقة كلاً مِن يونهو ولورا أنْ تفسد بسبب هذه المشكلة

نعم هي مشكلة بنظر كلاً مِن يونهو سورا لكنهما لم يريدا أنْ يظهرها ذلك للورا خوفاً مِن ما قد تكون به ردت فعلهما

يونهوأخبريه*صمت قليلاً قبل أنْ يضع يده على كتفها*إنْ كنتِ واثقة مِن حبه لكِ فأخبريه

ترك يونهو الغرفة فوراً بينما ربتت سورا على كتف لورا قليلاً قبل أنْ تنسحب هي الآخر مِن الغرفة مغلقة باب الغرفة خلفها لذا توجهت لورا نحو خزانة ملابسها وأخرجت لها ملابس أخرى وارتدتها فوراً

ارتدت بنطال جنز ذا لوناً أسود وقميصاً خالاً مِن الأكمام باللون الأسود وقفازان سوداوان كما ارتدت بوت أسود يصل إلى ركبتها بينما تركت شعرها منسدلاً قبل أنْ تسحب حقيبتها وهاتفها

park-ha-sun4

أسرعت لورا بالخروج مِن المنزل وقد لاحظها كلاً مِن يونهو وسورا وهي تخرج مِن المنزل وصعدت سيارته وانطلقت بها مباشرةً إلى منزل جونسو

بمجرد أنْ وصلت إلى منزل جونسو حتى دخلت مباشرةً ولاحظتها إحدى الخادمات لكنها حتى لم تتحدث مع الخادمة فهي على كل حال واثقة بأنَّ جونسو في منزله

توجهت نحو غرفته مباشرةً ولسوء حظهما باب غرفة جونسو كان مفتوحاً وبمجرد أنْ اقتربت مِن الباب حتى أتسعت عينيها بصدمه لما قد رأته

سقطت دمعه حارقة مِن عينيها عندما رأته مع تلك الفتاة ويقبلها ولم ينتبه لمجيئها حتى لم تعلم ما الذي عليها فعله أو قوله حتى

خرجت مِن منزله راكضه وأخذت تسير في الشوارع متجاهله أمر سيارتها بينما كانت دموعها ما تزال تنهمر على وجنتيها وهي نادمه على كل لحظه قد قضتها معه وعلى كل شيء قد حدث بينهما

وضعت يدها على بطنها وقضمت شفتها السفلة محاوله أنْ تكتم ألمها وصدمتها به بداخلها تذكرت كيف كانت نظرتها له مُنذ البداية ولا تعلم كيف جعلت مشاعرها تسبب تغير تفكيرها اتجاهه

عبرت الطريق مِن دون أنْ تنتبه لأي شيء لتسمع صوت تلك السيارة التي تحاول أنباهها لكن مِن دون فائدة فبسبب سرعة تلك السيارة لم يعطها المجال للهرب حتى لتصدمها تاركه جسدها يلقى على الأرض بشده وتأخذ دمائها بإحاطتها

6

يونهو كان قلقاً بسبب مرور الوقت وعدم اتصال لورا حتى لذا قرر أنْ يتصل بجونسو واستغرب مِن تأخر جونسو في الرد عليه وبمجرد أنْ أجاب جونسو حتى وضع هاتفه على السبيكر حتى تستطيع سورا أنْ تستمع إلى صوت جونسو هي الأخر

جونسوما الأمر يونهو؟

يونهوما هي أحاول العاشقان؟

جونسو باستغرابعَن ماذا تتحدث؟

يونهو باستغرابأليست لورا عندك؟

جونسو باستغرابلورا؟!*اتسعت عينيه بصدمه*لما هل توجهت لمنزلي؟

يونهوديه مُنذ ساعة تقريباً*استغرب أكثر*لما ألم تصل؟

لم يكد جونسو أنْ يجيب على يونهو إلا وأخذ هاتف سورا بالرنين لتجيب سورا فوراً على هاتفها فقد كانت لورا هي المتصل هذا ما أشار إليه أسم المتصل

سورالورا

جونسو كان قد ركز فوراً بصوت سورا عندما استمع إلى أسم لورا فقد كان مهتم للغاية مِن معرفة إنْ كانت لورا قد أتت إلى منزله آم لا

سورا باستغرابمَن أنت؟

يونهو باستغرابما الأمر سورا؟

نهضت سورا مِن مكانها مصدومه بينما تسللت دمعه مِن عينيها لتنساب مباشرةً على وجنتيها ولم تنظر ولو لثانية نحو يونهو

سورا بصدمهوقع لها حادث؟! متى حدث ذلك؟

نهض يونهو مصدوماً مِن ما قد سمعه ولحسن الحظ أنَّه لم يوقع هاتفه مِن بين يديه بينما أكملت سورا التحدث عبر الهاتف

سوراسآتي حالاً

أغلقت سورا الهاتف بينما استشاط يونهو غاضباً فقد استنتج فوراً ما قد رأته لورا وما الذي حدث لها حينها

يونهو بغضبجونسو سأقتلك إنْ أصابها مكروه أنا أحذرك مِن ذلك*صمت قليلاً*لن أسمح لك بأنْ تتسبب في جعلي أخسر شقيقتي مهما كان الثمن أتفهم

أغلق يونهو المكالمة فوراً وأسرع هو وسورا بالخروج مِن المنزل ليصعد يونهو سيارته ولتصعد سورا معه منطلقين نحو المستشفى فوراً

6

جونسو الذي كان مصدوماً مما قد سمعه أبعد الهاتف عَنه بينما نظر إلى الفتاة التي كانت معه شعر بشعوراً مِن الندم والكراهية

جونسوأخرجي حالاً*صرخ*أخرجي

خرجت الفتاة غاضبة بينما أخذ جونسو بتحطيم كل شيء مِن حوله كره نفسه بشدة لوقوعه بهذا الموقف وتحديداً بأنَّه تسبب في خسارته لفتاة التي أحبها رغم أنَّه يعلم جيداً بأنَّه قد أحبها لكنه أستمر في خيانتها دائماً

تذكر فوراً أمر المستشفى مما جعله يسحب هاتفه بسرعة ومفتاح سيارته وأسرع بالخروج مِن منزله ليلمح سيارة لورا الواقفة أمام منزله

تنهد بعمق قبل أنْ يسرع صاعداً سيارته وأنطلق فوراً إلى المستشفى ولم تمر سوى دقائق معدوده حتى وصل إلى المستشفى ليأخذ البحث عَنها كالمجنون في المستشفى إلى أنْ وصل إلى غرفة العمليات

يونهو الذي قد لمح جونسو كاد أنْ يتوجه نحو جونسو ويبرحه ضرباً لولا خروج الطبيب في نفس اللحظة مما جعلهم ثلاثتهم يتوجهون نحو الطبيب

يونهو بقلقكيف هي الآن؟

في الحقيقة عندما وصلت إلى هنا حالتها كانت خطره للغاية لكن لتستطيع أنْ تبقى على قيد الحياة اضطررنا لإجهاض الجنين

توسعت عينا جونسو بصدمه فهو لم يكُن يعلم بشأن الأمر حتى بينما قد نزلت دموع سورا على وجنتيها فوراً آما يونهو فقد ضرب يده بالحائط فوراً

جونسو بصدمهالجنين؟

باستغرابألم تكُن تعلم بأنَّها حامل؟

جونسولا لم تخبرني

لم يستطع الطبيب قول أي كلمة أخرى بال تركهم ورحل تاركاً خلفه كلاً مِن جونسو ويونهو وسورا خلفه بينما أخرجت الممرضات لورا مِن غرفة العمليات ونقلوها إلى غرفة أخرى

يونهو قد منع جونسو مِن دخول الغرفة التي بها سورا وطلب مِنه أنْ يرحل كان يونهو بحق غاضباً وحاقاً على جونسو لما وصلت إليه لورا

سوراأرجوك جونسو فقط أرحل

6

أنتهى البارت

رايكم بالبارت وتوقعاتكم للبارت الجاي ❤

انقلبت الأحداث مو؟!

وش تتوقعون ممكن يصير بعد هذا كله؟!

هذا البارت بما أنَّه قلب الأحداث فهو نصف الرواية بالضبط 🙂

البارت الجاي مثل ما قلت لكم راح يكون صادم

أنيونغ ‘نورة‘

Advertisements

ششجعونآآ بآآلرد "$

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s