رواية ..❤️ A.T.S.O.L ❤️.. Part 12

7

6

خلال يومين كانت لورا قد تحسنت نفسياً وصحياً لذا أرادت الذهاب إلى الشركة لكنها لاقت رفضاً شديداً مِن كلاً مِن يونهو وسورا لذا كانت مجبره على البقاء

توجه كلاً مِن سورا ويونهو إلى شركتاهما بينما بقية لورا في المنزل منفذة لأمرهما فيبقى الأقوى هو الحاكم وبالنسبة لها مركزهما في قلبها يجعلهما أقوى مِنها بكثير

جلست لورا على سريرها بهدوء بينما قامت بتدفئة نفسها وأمسكت بكتابها وأخذت بقراءتها بكل هدوء فعل على حال الأجواء باردة في هذه الفترة كما أنَّ ليس لديها ما تفعله في المنزل القراءة وبهذا الشكل كان الأفضل بالنسبة لها

13a164e9af

نظرت إلى الساعة عبر هاتفها فهي عليها الذهاب لتنزه قليلاً مساءً بحسب تعليمات الطبيب لذا أرادت أنْ تتأكد مِن كم مِن الوقت عليها البقاء في المنزل قبل أنْ تخرج

6

يونهو كان في شركته مشغولاً في بعض الأعمال المهمة للشركة قبل أنْ يوجه نظره نحو هاتفه الذي أخذ بالرنين لذا سحب هاتفه مِن على طاولته وأجاب على المكالمة

يونهوما الأمر سورا؟

سوراهناك مشكلة

يونهو باستغرابما هي؟

سوراتعلم جيداً بأنَّ جونسو أوبا هنا أليس كذلك؟

يونهوأخبرتني بذلك سابقاً

سوراالسيد تشان هنا أيضاً

يونهو بصدمهماذا؟

سوراإنَّه يحاول إيذاء جونسو أوبا ويبدو أنَّه يخطط إلى أمراً ما*تنهدت بعمق*لقد كنتما أصدقاء لذا عليك أنْ تفعل شيءً فحياته بخطر

يونهوحسناً سأرى ما أستطيع فعله

أغلق يونهو المكالمة فقول سورا له عَن وجود السيد تشان في أمريكا جعله مرتبكاً وقلقاً فهو يعلم جيداً عداوته الشديدة بجونسو وأنَّه سيحاول إيذاء جونسو بأي طريقة كانت

يونهو لا يمكنه تجاهل أمراً خطيراً كذلك فهما كان جونسو كان صديقاً له على أي حال وهو لن يقبل أنْ يتأذى صديقه حتى إنْ كان صديقه قد أذاه في السابق

نهض مِن مكانه واضعاً هاتفه على طاولته وسحب معطفه مِن على مقعده قبل أنْ ينسحب خارجاً مِن مكتبه وخارجاً مِن الشركة فهو عليه حل الأمر مهما كانت الطريقة

6

سورا هي الأخرى كانت قد نهضت مِن مقعدها وخرجت مِن مكتبها خارجة مِن الشركة فهي لا يمكنها تجاهل الأمر كما أنَّها لن تسمح لقريبها الوحيد أنْ يؤذى مهما كان السبب

صعدت سورا سيارتها وانطلقت بها قبل أنْ تأخذ هاتفها وتقوم بالاتصال بجونسو فهي لديها رقمه على أي حال لكنها لم ترد الاتصال به لكي لا يستغل أمر وجود رقمها لديه في محاوله التقرب مِن لورا مجدداً

سوراجونسو أوبا

جونسو باستغرابسورا؟!”

سوراحياتك بخطر الآن جونسو أوبا السيد تشان في أمريكا

جونسولا يهمني كونه هنا آم لا

سورا بغضبياااا نحن قلقين عليك وأنت تتحدث هكذا بكل برود

جونسو باستغرابنحن؟!”

سورانعم نحن أنا ويونهو أوبا قلقين بشدة عليك

جونسولا تقلقا لن يحدث لي شيءً بتاتاً

تنهدت سورا بعمق فلم ترد أنْ تنفجر عليه على أي حال يكفي أنَّ الوضع أصبح متوتراً مُنذ قدومه إلى أمريكا لذا أغلقت الهاتف فوراً مِن دون أنْ تنطق بأي حرف أو أنْ تستمع إليه حتى

6

جونسو كان قد تجاهل مكالمة سورا له تماماً وجلس على إحدى المقاعد الموجودة في الحديقة بانتظار قدوم لورا إلى الحديقة

جونسو كان يراقب لورا طوال الفترة السابقة ويعلم جيداً بأنَّه أصبحت تأتي بشكل يومي إلى هذه الحديقة لذا قرر التحدث معها هنا هذه المرة

فرك جونسو يديه بانزعاج مِن البرودة المحيطة به هو لا يعلم لما تخرج لورا في هذا الجو البارد وتتنزه وسط البرد القارس بشكل يومي

مر ما يقارب الساعة على انتظاره قبل أنْ يلمح لورا وهي تدخل إلى الحديقة بينما تمسك بهاتفها بإحدى يديها وتضع السماعات عل أذنيها

أخذ جونسو بالسير نحو لورا وبمجرد وقوفه أمامها حتى وقفت لورا بسبب شعورها بوقوف أحداً ما أمامها لتصدم برؤيته يقف أمامها مما جعلها تقبض على يدها بشدة وكادت أنْ تتجاهله لولا أمساكه بيدها لكي لا تذهب

نزعت لورا إحدى سماعتيها ونظرت إليه بغضب قبل أنْ تسحب يدها بشدة مِن يده لكنه عاد ليمسك بيدها مجدداً لكي لا تذهب مِن دون أنْ تستمع إليه

جونسولورا استمعي إلي قليلاً

لوراأخبرتك بأنَّني لا أريد سماع شيءً مِنك مهما كان

جونسوأرجوكِ لورا الأمور لا تُحل بالتجاهل

لوراإنَّها تُحل بهذه الطريقة بالفعل وجودك بحياتي هي أكبر مشكلة قد واجهتني في حياتي وقد تخلصت مِنها لذا أبقى بعيداً فلا أريد المزيد مِن المشاكل مِن حولي هل تفهم؟

كانت نظرة لورا إلى جونسو مليئه بالألم نظرتها كانت كافية لتعاتبه بكل شيءً قد قام به لها لذا تنهد جونسو بعمق قبل أنْ يفلت يدها بهدوء

جونسوفقط أردت أنْ أقول بأنَّني آسف*صمت قليلاً*وأنَّني حقاً قد تغيرت كثيراً مُنذ ذلك اليوم

انسحب جونسو بهدوء مِن الحديقة لا يعلم لما قد تركها بعد رؤية ذلك الألم في عينيها رغم أنَّه كان مصمم على التحدث معها ومحاولة إقناعها بمسامحته على كل ما حدث

6

لورا كانت قد التفتت لكي لا تستمر بالنظر إلى جونسو وهو يرحل بينما انسابت دموعها على وجنتيها قبل أنْ تأخذ بالسير إلى داخل الحديقة

كادت أنْ تعيد وضع سماعتها على أذنها لولا شعورها بيداً تظهر مِن الخلف وتوضع على فمها بشدة مما جعل عينيها تتسع بصدمه

حاولت الصراخ لكن مِن دون فائدة وحاولت أبعاد تلك اليد عن فمها لكن ذلك جعل ذلك الشخص يمسكها مِن خصرها بشدة بينما أخذ بالسير بها إلى خارج الحديقة

لمحته يتوجه نحو سيارة سوداء كبيرة ويقف حولها مجموعة مِن الرجال لتشعر به ينزلها أمام باب تلك السيارة قبل أنْ ترى أحد الرجال الآخرين يأخذ وشاحاً ويتوجه نحوها ليبعد ذلك الرجل الذي يمسك بها عَن فمها بينما وضع الأخر الوشاح على فمها مانعاً إياها مِن الصراخ

سحب ذلك الرجل وشاحاً أخر وقام بإغلاق عينيها بها بينما أخذ الرجل الذي خلفها بربط يديها بينما كانت تحاول المقاومة والهرب لكنه كان قوياَ بما فيه الكفاية لمنعها مِن الهرب

قام الرجال بفتح الباب وقاموا بإلقائها بداخل السيارة قبل أنْ يسرعوا صاعدين إلى تلك السيارة وينطلقوا بها فوراً مِن دون أي مشكلة فلم ينتبه أحداً لما قد حدث

6

في المساء كان يونهو قد عاد لتوه إلى المنزل لذا توجه نحو غرفته مباشرةً وقام بتبديل ملابسه قبل أنْ يتوجه نحو هاتفه ويتأكد إنْ قد وصلته رسالة آم لا

وضع هاتفه بجيبه بعدم قبل أنْ يخرج مِن غرفته ويتوجه إلى غرفة لورا ليطرق الباب عدة طرقات لكنه لم يتلقى أي رد مما جعله يستغرب لذا قرر دخول الغرفة

بمجرد أنْ دخل إلى الغرفة لم يجد أي أثر لوجود لورا بها مما جعله يعقد حاجبيه وهو ينظر إلى الغرفة باستغراب فلورا لا تخرج مِن الغرفة إلا نادراً أو للذهاب إلى الحديقة لتنزه

خرج مِن الغرفة ونزل إلى الأسفل نحو صالة المنزل ولكنه لم يجدها بها مما جعله يوجه نظره نحو إحدى الخادمات التي كانت تتوجه نحو المطبخ

يونهوانتظري

وهي تنظر إليهنعم سيدي؟

يونهوأين لورا؟

الآنسة لورا لم تعود مِن الحديقة إلى الآن

استغرب يونهو مِن ذلك لذا قرر التوجه إلى الحديقة وبما أنَّ الحديقة قريبة مِن منزلهم فقد أخذ بالسير متوجهاً نحو الحديقة وبمجرد أنْ دخلها حتى أخذ بالبحث عَنها في أرجاء الحديقة

كانت الشمس ما تزال لم تغرب إلى الآن لذا كان مِن السهل على يونهو أنْ ينظر إلى أرجاء الحديقة بنظره أبعد وهو يرتدي نظارته الشمسية

%d9%8a%d9%88%d9%86%d9%87%d9%887

يونهو باستغرابأين ذهب؟ إنَّها ليست في الحديقة

أخذ بالسير خارجاً مِن الحديقة بينما سحب هاتفه مِن جيبه وقام بالاتصال فوراً بلورا فهو قد وضع أمر الاتصال بها أخر قرار يتخذه فهو يرى بأنَّه يعلم جيداً إلى أين تذهب لورا دائماً

وجد يونهو هاتفها مشغولاً مما جعله يشعر بالقلق الشديد ويعود متوجهاً نحو المنزل صاعداَ سيارته فقد قرر البحث عَنها في كلاً مِن الأماكن التي تذهب إليها لورا كثيراً

6

سورا كانت في غرفتها تمسك باللاب توب الخاص بها فقد كانت تبحث عَن بعض المعلومات المهمة وقد نسيت حتى أنْ تتأكد مِن إنْ كانت لورا قد عادت إلى المنزل آم لا

ضربت يدها على سريرها بانزعاج فهي لا تجد أي معلومه تفيدها مِن أي ناحية مما يجعلها غاضبة ومنزعجه بشدة

سوراتباً لما يبدو ملف السيد تشان نظيفاً هكذا؟!”

عادت للبحث بينما كانت قد عقدت حاجبيها مِن شدة انزعاجها وبدت في مزاجاً متوتر العديد مِن المشاكل أتت دفعه واحده مُنذ مجيء جونسو إلى أمريكا

6

جونسو كان يقود سيارته في شوارع أمريكا مِن دون أي هدف قبل أنْ يصله اتصال إلى هاتفه مِن رقماً مجهول ليستغرب مِن ذلك لكنه أجاب على المكالمة بكل هدوء

السيد جونسو؟

جونسوعذراً مَن أنت؟

ليس مِن الضروري أنْ تعلم مَن أكون لكن إنْ أردت أنْ تبقى فتاتك حياة فالتأتي إلى المصنع المهجور

جونسو بصدمهفتاتي؟! لورا؟!*غضب*ياااا لا تؤذها هل تفهم؟ سأقتلك إنْ قمت بإيذائها

أغلق جونسو هاتفه بغضباً شديد وعينيه تشعان غضباً بينما أخذ يقود سيارته بسرعة جنونيه متوجهاً نحو المصنع المهجور فهو لن يسمح لأحد بإيذاء لورا مهما كان ذلك الشخص

6

أنتهى البارت

رايكم بالبارت وتوقعاتكم للبارت الجاي ❤

أهم شي طبعاً سالفة الاختطاف XD

شسمه من تتوقعون أي أختطف لورا؟!

البارت الجاي راح يأثر بمستقبل الشخصيات آم لا؟!

أنيونغ ‘نورة‘

Advertisements

ششجعونآآ بآآلرد "$

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s